العودة   منتديات شباب ليبيا > منتديات عامة > منتدى الدين والشريعة الاسلامية > المـنـبـر الإســـــلامـــــي العــام

المـنـبـر الإســـــلامـــــي العــام المنبر الإسلامي منير الدعوة إلى القرآن والسنّة بفهم سلف الأمة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2010, 10:05 PM رقم المشاركة : 1


الصورة الرمزية الداعي الى الله

رقم العضوية : 131252
تاريخ التسجيل : Nov 2010
عدد المواضيع :
عدد الردود :
مجموع المشاركات : 613

الداعي الى الله غير متواجد حالياً

shar7 تفسير سورة الكافرون وبيان معنى التكرار فيها {ابن عثيمين}





{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ }

قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)


هذه السورةُ هي إِحدى سُورَتَيِ الإِخلاصِ؛ لأَنَّ سُورَتي الإِخلاصِ: {قُلْ يا أَيُّها الكافرونَ} و: {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ}, وكان النبيُّ - صلى الله عليه وسلّم- يقرأُ بهما في سُنَّةِ الفجرِ وفي سُنَّةِ المغربِ، وفي رَكْعَتي الطوافِ؛ لِما تَضَمَّنَتاه مِنَ الإِخلاصِ للهِ - عزَّ وجَلَّ- والثناءِ عليه بالصفاتِ الكاملةِ في سورة {قل هو الله أحد}.
{قُلْ يا أَيُّها الكافرون} يُناديهم؛ يُعْلِنُ لهم بالنِّداءِ: {يا أَيُّها الكافرونَ} وهذا يشملُ كُلَّ كافرٍ؛ سواءٌ كان من المشركين، أَو من اليهودِ، أَو من النصارى، أَو من الشُّيوعيِّين, أَو من غيرِهم. كلُّ كافرٍ يجبُ أَنْ تُناديَه بقلبِك, أَو بلسانِك إِن كان حاضراً؛ لتَتَبَرَّأَ منه ومِنْ عبادتِه.
{قُلْ يا أَيُّها الكافرونَ * لا أَعبدُ ما تعبدون * ولا أَنْتُم عابدونَ ما أَعبدُ * ولا أَنا عابدٌ ما عبَدتُّمْ * ولا أنتم عابدونَ ما أَعبُدُ} كُرِّرَتِ الجُملُ على مَرَّتَيْن مَرتَّينِ؛
{لا أَعْبُدُ ما تَعْبدُونَ} أَيْ: لا أَعبدُ الذين تعبدونَهُم، وهم الأَصنامُ.
{ولا أَنتُمْ عابدونَ ما أَعْبُدُ} وهو اللهُ، و(ما) هنا في قولِه: {ما أَعْبُدُ} بمعنى: (مَنْ)؛ لأَنَّ الاسْمَ الموصولَ إذا عاد إلى اللهِ فإِنَّه يأْتي بلفظِ: (مَنْ) {لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدونَ * ولا أَنْتُمْ عابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} يعني: أَنا لا أَعبدُ أَصْنامَكُم, وأَنتم لا تعبدونَ اللهَ.
{ولا أَنا عابِدٌ ما عَبْدْتُمْ * ولا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ} قَدْ يَظُنُّ الظَّانُّ أَنّ هذه مكررةٌ للتوكيدِ، وليس كذلك؛ لأَنَّ الصِّيغةَ مُختلِفَةٌ؛ {لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدونَ} فِعْلٌ. {ولا أَنا عابِدٌ ما عَبَدْتُمْ}{عابِدٌ} و{عابِدُونَ} اسمٌ، والتوكيدُ لابُدَّ أَنْ تكونَ الجملةُ الثانيةُ كالأُولى. إذاً القولُ بأَنَّه كُرِّرَ للتوكيدِ ضعيفٌ، إذاً لماذا هذا التَّكرارُ؟
قال بعضُ العلماءُ: {لا أَعْبُدُ ما تعبدونَ} أَيِ: الآن,
{ولا أَنا عابدٌ ما عَبَدْتُمْ} في المستقبل، فصار {لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدونَ} أَيْ: في الحالّ،
{ولا أَنا عَابِدٌ ما عَبَدْتُمْ} يعني: في المستقبلِ؛ لأَنَّ الفِعلَ المضارعَ يَدلُّ على الحال، واسمَ الفاعلِ يدلُّ على الاستقبالِ؛ بدليلِ أَنَّه عَمِلَ، واسْمُ الفاعلِ لا يعملُ إِلا إذا كان للاسْتِقبالِ,
{لا أَعْبُدُ ما تَعبدونَ}الآن {ولا أَنْتُمْ عابِدونَ مَا أَعْبُدُ} يعني الآن.
{ولا أَنا عابِدٌ ما عَبَدْتُمْ} يعني: في المستقبلِ, {ولا أَنتم عابدونَ مَا أَعْبُدُ} يعني: في المستقبل.
لكن أُورِدَ على هذا القولِ إِيرادٌ؛ كيف قال: {ولا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ} معَ أَنًّهم قد يُؤمنون فيَعْبدونَ اللهَ؟! وعلى هذا فيكونُ في هذا القولِ نوعٌ مِنَ الضعفِ.
وأَجابوا عن ذلك بأَنَّ قولَه: {ولا أَنْتُمْ عابِدونَ ما أَعْبُدُ} يُخاطِبُ المُشركينَ الذين عَلِم اللهُ –تعالى- أَنَّهم لن يؤمنوا. فيكون الخطابُ ليس عامًّا، وهذا مِمَّا يُضْعِفُ القولَ بعضَ الشَّيءِ.
فعندنا الآنُ قولان:
الأَوَّلُ: إِنها توكيدٌ.
والثاني: إِنَّها في المستقبلِ.
القولُ الثالثُ: {لا أَعْبُدُ ما تَعْبدُونَ} أَي: لا أَعْبدُ الأَصنامَ التي تَعبدونَها. {ولا أَنْتُم عابدونَ ما أَعْبدُ} أي: لا تعبدون اللهَ.
{ولا أَنا عابِدٌ ما عَبَدْتُمْ * ولا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ} أَي: في العِبادةِ؛ يعني: ليست عبادتي كعِبادَتِكُم، ولا عِبادَتُكم كعبادَتِي، فيكونُ هذا نَفْيٌ للفعلِ لا للمفعولِ به، يعني: ليس نفيًا للمعبودِ, لكنه نَفْيٌ للعبادةِ؛ أَي: لا أَعبدُ كعِبادَتِكم، ولا تعبدون أَنْتم كعِبادَتِي؛ لأَنَّ عبادَتِي خالصةٌ للهِ، وعبادَتَكُم عبادةُ شِرْكٍ.
القولُ الرابع: واختاره شيخُ الإِسلام ابنُ تَيْمِيَّةَ - رحمه اللهُ - أَنَّ قولَه: {لا أَعبدُ ما تَعبدونَ * ولا أَنْتُم عابِدونَ ما أَعْبُدُ} هذا الفعلُ, فوافَقَ القولَ الأَوَّلَ في هذه الجملةِ.
{ولا أَنا عابِدٌ ما عَبَدْتُمْ * ولا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ} أَي: في القَبولِ، بِمَعنى: ولنْ أَقبلَ غيرَ عِبادَتِي، ولن أَقبلَ عبادَتَكُم، وأَنتم كذلك لن تَقْبلوا. فتكونُ الجملةُ الأُولى عائدةٌ على الفعلِ, والجملةُ الثانيةُ عائدةٌ على القَبولِ والرِّضا، يعني: لا أَعبُدُه ولا أَرضاهُ، وأَنْتم كذلك, لا تعبدونَ اللهَ ولا تَرْضَونَ بِعِبادَتِه.
وهذا القولُ إِذا تَأَمَّلْته لا يَرِدُ عليه شَيْءٌ من الهَفَواتِ السابقةِ، فيكونُ قولاً حسناً جيداً؛ ومن هنا نأْخذُ أَنَّ القرآنَ الكريمَ ليس فيه شيءٌ مُكرَّرٌ لغيرِ فائدةٍ إِطلاقاً، ليس فيه شيءٌ مكَرَّرٌ إِلا وله فائدةٌ؛ لأَنَّنا لو قلنا: إِنَّ في القرآنِ شيئاً مكرراً بدون فائدةٍ, لكان في القرآنِ ما هو لَغْوٌ، وهو مُنَزَّهٌ عن ذلك، وعلى هذا فالتَّكْرارُ في سورةِ الرَّحمنِ: {فبأَيِّ آلاءِ ربِّكُما تُكَذِّبان} وفي سورةِ المُرسلاتِ: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ} تَكرارٌ لِفائدةٍ عظيمةٍ، وهي أَنَّ كلَّ آيةٍ ,ممَّا بين هذه الآياتِ المُكَرَّرةِ، فإِنها تشملُ على نِعَمٍ عظيمةٍ، وآلاءٍ جَسيمةٍ، ثم إِنَّ فيها مِنَ الفائدةِ اللفظيةِ التَنْبِيهَ للمُخاطَبِ حيثُ يُكَرِّرُ عليه: {فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ} ويُكَرِّرُ عليه: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ للمُكَذِّبينَ}.
ثم قال – عَزَّ وَجَلَّ-: {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينٌ}
{لكُمْ دِينُكُمْ} الذي أَنتُمْ عليه وتَدِينونَ به.
ولي ديني، فأَنا بَريءٌ مِنْ دينِكم، وأَنتُمْ بَرِيؤُون مِنْ دِيني.
قال بعضُ أَهلِ العِلمِ: وهذه السورةُ نزلت قبلَ فرضِ الجهادِ؛ لأَنَّه بعدَ الجهاد لا يُقَرُّ الكافرُ على دينِه إِلا بالجِزْيَةِ إِن كانوا من أَهلِ الكتابِ. وعلى القولِ الراجحِ: أَو مِنْ غيرِهم.
ارجو ممن شاهد الومضوع الدعاء *




من مواضيع العضو

0 أبواب الأجر ومكفرات الذنوب
0 طريقة مجربة لختم تلاوة المصحف خلال اسبوع
0 اهدني توقيعا واهديك ذنبا
0 تعليم النطق الصحيح
0 توبة الشيخ سعيد بن مسفر
رد مع اقتباس
قديم 11-14-2010, 01:18 AM رقم المشاركة : 2


الصورة الرمزية أبو عبد الرحمان

رقم العضوية : 71812
تاريخ التسجيل : Mar 2010
عدد المواضيع :
عدد الردود :
مجموع المشاركات : 345

أبو عبد الرحمان غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الكافرون وبيان معنى التكرار فيها {ابن عثيمين}





بارك الله فيك وغفر لك وجعلك من عباده المخلصين الداعين له و أدخلك الجنة بمنه وفضله




من مواضيع العضو

0 التبيان أن الحلف على المصحف بدعة من تزيين الشيطان (مهم جدا)
0 "واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل ولولا الليل لما أحببت البقاء في الدنيا
0 من فضائل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
0 نبذة في أحكام الجنائز
0 فتاوى الأضاحي و العشر الأوائل من ذي الحجة (للجنة الدائمة,ابن باز ,ابن عثيمين رحمهم الله
رد مع اقتباس
قديم 11-15-2010, 10:28 PM رقم المشاركة : 3


الصورة الرمزية الداعي الى الله

رقم العضوية : 131252
تاريخ التسجيل : Nov 2010
عدد المواضيع :
عدد الردود :
مجموع المشاركات : 613

الداعي الى الله غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الكافرون وبيان معنى التكرار فيها {ابن عثيمين}





امييييييييين وفيك بارك الله وجزاك الله خيرا




من مواضيع العضو

0 أبواب الأجر ومكفرات الذنوب
0 كتب للشيخ الألباني
0 الشيخ ايمن السويد الحلقة الاولى الاتقان لتلاوة القرآن
0 فضل ايام عشرة دي الحجة والاعمال الواردة فيها
0 محاضرة العلمانية ....حقيقتها وحكمها للشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله
رد مع اقتباس
قديم 11-17-2010, 10:50 PM رقم المشاركة : 4
صوت ليبيا السلفي
مشرفة منتدى الأخوات المسلمات


الصورة الرمزية صوت ليبيا السلفي

رقم العضوية : 105910
تاريخ التسجيل : Aug 2010
عدد المواضيع :
عدد الردود :
مجموع المشاركات : 1,591
الإقامة : بين أهل الحق إن شاءالله

صوت ليبيا السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الكافرون وبيان معنى التكرار فيها {ابن عثيمين}





السلام عليكم

بارك الله فيك على ما نقلت




من مواضيع العضو

0 هل يصح للمرأة أن ترقي نفسها أيام العذر الشرعي؟
0 هل يجوز تصوير القبور ونار جهنم للاتعاظ وتذكير الناس بالموت والعقاب.. ؟
0 حكم الدعاء في الفريضة
0 للأمهات : حكم قطع الصلاة عند بكاء الطفل
0 هل السنوسية من منهج اهل السنة والجماعة ؟؟؟؟؟
رد مع اقتباس
قديم 11-17-2010, 11:05 PM رقم المشاركة : 5


الصورة الرمزية الداعي الى الله

رقم العضوية : 131252
تاريخ التسجيل : Nov 2010
عدد المواضيع :
عدد الردود :
مجموع المشاركات : 613

الداعي الى الله غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تفسير سورة الكافرون وبيان معنى التكرار فيها {ابن عثيمين}





وعليكم السلام ورحمة الله
وفيك بارك الله




من مواضيع العضو

0 ماسنجر أيام الجاهلية
0 كيف الطريق الى الألتزام وهل هو صعب؟
0 ما رأيك في أن تعمل إحداها اليوم
0 كيف تحفظ القران الكريم في شهر عن تجارب
0 قصتي {خروف العيد}
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معني, التكرار, الكافرون, ابن, تفسير, سورة, عثيمين, فيها, وبيان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس وفوائد من تفسير سورة الحُجُرات== من رفعي== خالد بن عبدالرحمن بن زكي abdoukolea المـنـبـر الإســـــلامـــــي العــام 4 10-13-2014 04:06 PM
تفسير سورة الإخلاص أبو الهمام مهدي الليبي المـنـبـر الإســـــلامـــــي العــام 8 04-26-2014 01:11 PM
تفسير قول الحق -تبارك وتعالى- في سورة الرعد: إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّ white المـنـبـر الإســـــلامـــــي العــام 1 01-31-2014 07:21 PM
صورة ركز فيها ترى وجه من تحب درغام نكت مضحكة و فرفشه 14 07-22-2012 05:46 PM
لكل صورة معنى*** romissa جلسة الأعضاء 1 07-30-2011 01:36 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:53 AM.
Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لموقع شباب ليبيا 2016
 

روابــط تهمـــك

روابــط مفيدة

برامج ننصح بها

تنويه : المقالات والمواد المنشورة في شباب ليبيا لاتُعبر بالضرورة عن رأي موقع شباب ليبيا ولذا لا تتحمل ادارة الموقع عن اي ماده او مشاركه - تم - او سيتم نشرها من قِبل اعضائها ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير .